بروسكاي

وزير العمل يشيد بحاضنة برو سكاي ويؤكد: تحفيز رواد الأعمال الشباب مهم لتنشيط عجلة الاقتصاد الوطني

مشروع رائد نتمنى أن يسهم في إعداد جيل آخر من القيادات التجارية البحرينية

فاروق المؤيد: الجمعية حريصة على دعم الشباب البحريني في مقتبل حياته العملية

أشاد سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، السيد جميل بن محمد علي حميدان بمشروع حاضنة “برو سكاي” للإعلام المبتكر لجمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، لدعم وتشجيع رواد الاعمال الشباب، مؤكداً أهمية تحفيز رواد الأعمال من خلال تطوير أعمالهم، مشيراً إلى دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تنشيط عجلة الاقتصاد.

جاء ذلك لدى رعايته لحفل افتتاح “حاضنة بروسكاي للإعلام والإدارة” ظهر أمس، في مقرها بالدور الثاني من مبنى “بيت التجار” بالسنابس، بحضور السيد فاروق يوسف المؤيد الرئيس الفخري لجمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والسيد أحمد صباح السلوم رئيس الجمعية.. وعدد من أعضاء مجلس إدارة الجمعية، وممثلي الصحف ووسائل الإعلام.

وفي هذا السياق أكد حميدان دعم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لهذه المبادرة، لافتاً إلى ان المشروع يعد فرصة سانحة أمام الشباب البحريني للاستفادة من الامكانيات والخدمات التي يقدمها المشروع، ما يتيح لهم المجال على إدارة مؤسساتهم وإقامة الأنشطة التي تعزز من كفاءة ونمو المؤسسات، معرباً عن أمله ان تسهم حاضنة برو سكاي للإعلام والإدارة في إعداد جيل آخر من القيادات التجارية في مملكة البحرين.

وقال حميدان ان هذا المشروع يشكل بيئة حاضنة للمؤسسات الصغيرة لتسهم بفعالية في الحركة التجارية والاقتصادية في المملكة، منوهاً بما توفره الحاضنة من مكان ملائم يحتوي على مساحات مكتبية متنوعة وقاعة مجهزة بأحدث التقنيات ومقومات النجاح للمؤسسات الناشئة والعمل على تطويرها لتتحول إلى مشاريع ناجحة.

وتوفر “حاضنة بروسكاي للإعلام والإدارة” البيئة الملائمة من حيث المساحات المكتبية الفاخرة ‏المختلفة والمتنوعة للاحتياجات المختلفة، والعناوين الافتراضية بحسب حاجة المنتفع ومتطلبات طبيعة نشاطه التجاري، ‏إلى جانب استديو مجهز بأفضل معدات التصوير والتسجيل فضلاً عن توفير قاعة فعاليات مجهزة ‏باحدث التقنيات التي تخدم المنتفع كخدمات الإنترنت وشاشات العرض وغيرها، بالإضافة إلى ‏قاعات الاجتماعات المتنوعة‎.‎

كما تقدم الحاضنة الدعم الكامل لتكلفة الكهرباء والماء والبلديات للمنتفعين من خدماتها بالإضافة إلى توفير الصيانة والنظافة والأمن لخلق بيئة آمنة مهيأة ومنتجة للمؤسسات الناشئة.

وتهدف “حاضنة بروسكاي للإعلام والإدارة” الى توفير مقومات النمو والنجاح للشركات الجديدة والناشئة في مراحل التأسيس الأولى، أو في مراحل التطوير التالية، وكذا تحقيق حلم رواد الأعمال في إيجاد مكان مناسب بسعر بسيط ومشاركتهم الهدف النهائي بتحويل الأفكار المبتكرة إلى مشاريع تجارية ناجحة.

وبهذه المناسبة توجه السيد فاروق يوسف المؤيد الرئيس الفخري لجمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالشكر لسعادة وزير العمل على تشريفه برعاية افتتاح الحاضنة.. وقال أن الجمعية تضع نصب أعينها دائما المشروعات التي تساعد الشباب البحريني في بدايات حياته العملية وتقدم له الدعم جنبا إلى جنب مع النصيحة.

وأكد السيد فارروق المؤيد أن حاضنة بروسكاي للإعلام والإدارة ستعمل على توفير مكان مثالي للعمل، وشخصيات ذات خبرة في مجال الإدارة والإعلام ‏والتنظيم لتدعم وتشجع رواد الأعمال والشركات الناشئة والصغيرة على حصولهم على المعرفة والخبرة الكافية لتساعدهم ‏على النجاح وتنمية مهاراتهم وعملهم، ولضمان عدم تعثرهم في مراحلهم الأولى ليصلوا الى ما يصبون إليه من أهداف.

وأضاف قائلا “باتت الحاضنات ومسرعات الأعمال أسلوبا جديدا وفعالا في المجتمعات الاقتصادية المتقدمة لدعم رواد الأعمال والمشروعات الناشئة من خلال توفير المكان المناسب بكلفة معقولة، والنصيحة الصادقة لهؤلاء المبتدئين، حيث تعد حاضنات ‏الأعمال ركيزة أساسية لدعم أصحاب المشاريع الناشئة والمتناهية الصغر وتحويل ‏الأفكار المبتكرة إلى مشاريع تجارية ناجحة.. ومن هنا كان حرص الجمعية ‏الدائم على دعم هذه الكيانات وتبنيها بالتعاون مع الجهات المختصة والمعنية، مشيرا إلى “‏.

من جهته قال السيد أحمد صباح السلوم رئيس الجمعية وعضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين أن الجمعية من خلال “حاضنات الأعمال” حريصة على توفير مقومات البدء والاستمرار لرائد العمل البحريني، من خلال إستراتيجيات تنظيم الأعمال والإرشاد والتدريب، بالاضافة الى برامج دعم التسويق التي تعنى بها مثل هذه النوعية من الحاضنات، كما أنها تلعب دورا مهما للغاية في سبيل تأهيل صغار التجار للسوق ‏وتوفير بيئة مناسبة لانطلاقهم وخاصة في مراحل التأسيس الأولى التي ‏يحتاجون فيها إلى الدعم والمساعدة.

وأشار إلى أن “حاضنة بروسكاي للإعلام والإدارة” ستعمل على توفير عدد متنوع من ورش العمل والبرامج التدريبية والتثقيفية في مجالات الأعمال والإعلام المختلفة لتتواكب مع احتياجات المؤسسات التي تنضوي تحتها وتوجهات المملكة لتطوير الاقتصاد ، وكذلك لتقديم الاستشارات والحلول لتحسين وتعزيز الخدمات والمنتجات المقدمة من قبل الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة.

وحول معايير قبول المنتفعين من خدمات الحاضنة.. قال السلوم “نلتزم بمعايير وإجراءات وزارة الصناعة والتجارة والسياحة، حيث يتعين على المؤسسات الراغبة في الإستفادة من الخدمات التي توفرها الحاضنة أن يكونوا مستوفين لجميع الإجراءات والقوانين والاشتراطات التي تفرضها الجهات الرسمية للحصول على ترخيص مزاولة العمل التجاري”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى