أخبار القطاع

وزير التجارة في “مجلس سيدات الأعمال”: دعم المؤسسات الصغيرة أولوية

السلوم: ما طالبنا به على مدار 15 سنة تحقق خلال عامين بفضل جهود الوزير

أكد وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني زايد بن راشد الزياني أن الوزارة تدرس حاليا الطريقة المثلى لتقنين البيع عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع انتشار تسويق منتجات أصحاب المشروعات الخاصة على هذه المواقع، مؤكدا أن هذه ظاهرة جديدو لم تكن منتشرة بهذا الحجم قبل عامين أو أكثر، ولكن مع التطور التكنولوجي المذهل واستخدام هذه الوسائل في البيع والتسويق، بات الأمر يستحق التقنين، خاصة مع احتمالات تعرض بعض المستهلكين لعمليات الغش التجاري.

مشيرا إلى أن دعم أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة من الأولويات القصوى للوزارة حاليا، وأضاف “يعتبر قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة حيويا مهما للاقتصاد البحريني لتشكليه الحجم الأكبر في عدد السجلات التجارية وله نظرة مستقلبية ليكون القطاع الأكثر نموا في المستقبل، وأكثر تنوعا”، حيث نطمح لتغيير الفلسفة في البحث عن العمل للجيل الجديد بقدر الإمكان من باحثيين عن العمل لخالقي فرص العمل.

وكشف الزياني، عن وجود برامج متخصصة بالتعاون مع “تمكين” سيتم تقديمها بداية العام الجديد، لدعم هذا القطاع من خلال السعي لتطوير دعم الصادرات وتأمينها، والعمل على توجيه قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على استغلال الاتفاقيات التجارية بين البحرين والدول الأخرى، لمساعدتهم على التوسع وفتح أسواق خارج البحرين.

جاء ذلك خلال استضافة جمعية سيدات الأعمال البحرينية برئاسة أحلام جناحي لوزير الصناعة والتجارة والسياحة راشد الزياني في مجلسها الشهري الأول الذي عقد مساء الاثنين 17 سبتمبر الماضي بمقر الجمعية بالزنج، بحضور جمع كبير من سيدات ورجال الأعمال والسفراء المعتمدين بمملكة البحرين والإعلاميين.

وأكد الزياني، أن الخطة استراتيجية الوطنية لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، التي تم اعتمادها من قبل مجلس إدارة مجلس التنمية الاقتصادية حتى عام 2023، تهدف إلى خلق فرص عمل للبحرينيين وزيادة عددهم من 34 ألف وظيفة إلى 46 ألف وظيفة.

وأكد الوزير دعم الحكومة لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال تشكيل مجلس مختص بتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وذلك بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد العام النائب الأول لرئيس الوزراء، التي أشرك في عضويته وزارة الصناعة والتجارة والسياحة وتمكين وبنك البحرين للتنمية بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة البحرين.

وتابع الزياني: ستتم زيادة معدل التوظيف عن طريق تحفيز الشركات الصغيرة والمتوسطة على التصدير لزيادة نسبة التصدير والذي يبلغ 8% حتى الآن ونطمح لرفعها إلى أكثر من 20% بإدخال الشركات أيضا بنسبة كبيرة من مشتريات الحكومة.

واوضح الزياني، ان وزارته تعمل مع مجلس المناقصات والمزايدات على تغيير القانون لمنحهم فرصا تدريبية ومزايا أكثر.

وأكد اعتماد 17 مبادرة من قبل المجلس المختص بتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على مدى 5 سنوات والتي تم تنفيذ بعضها، ومن أهمها قانون الإفلاس الذي تمت إعادة صياغته وإدخال باب كامل جديد فيه لإعطاء الشركات فرصة لإعادة هيكلتها وحمايتها من الديانة.

كما تمت مناقشة العديد من المحاور وكان من أهمها إيجاد قانون لمحاسبة الأفراد الذين يعملون دون ترخيص من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وينافسون أصحاب السجلات، وأيضا إيجاد حل لمنافسة المستثمرين الذين يملكون سجلات في بعض القطاعات المتخصصة على الرغم من ان مؤهلاتهم لا تتيح لهم العمل في هذا المجال، وأيضا تم التطرق إلى المنافسة في قطاع السياحة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

من جهته  أشاد السيد أحمد السلوم رئيس جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالاهتمام الكبير الذي يلقاه القطاع منذ أن تولى الوزير مسئوليته قبل حوالي 4 أعوام، مؤكدا أن كل ما كان يطالب به قطاع المؤسسات الصغيرة على مدار 15 سنة تحقق خلال العامين الأخيرين بفضل ما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام بقطاع المؤسسات الصغيرة وجهود معالي وزير التجارة في هذا الصدد.

وبهذه المناسبة أكدت رئيسة الجمعية أحلام جناحي ان هذا المجلس الشهري يعقد بمباركة سمو الشيخة ثاجبة بنت سلمان آل خليفة الرئيس الفخري للجمعية، موجهة جزيل الشكر إلى وزير الصناعة والتجارة والسياحة لسرعة استجابته وتشريفه للجمعية للتحدث في آخر المستجدات الاقتصادية المحلية وعلى دعمه الدائم لجمعية سيدات الأعمال.

ومن جانبه أشاد الزياني بمبادرة سيدات الأعمال في تنظيم مجلس شهري يتيح الفرصة لفتح المزيد من القنوات بين سيدات الأعمال والمسؤولين لمعرفة ما يقابلهم من تحديات ومحاولة تذليلها، لافتا إلى ان هذه خطوة رائدة تحسب للمسؤولين في الجمعية، مشيرًا إلى ان نجاح المرأة البحرينية في خوض العديد من المجالات والمشروعات الاقتصادية يجسد قدرتها في إدارة المشروعات التي تنعكس على سوق العمل المحلي، وعلى سمعة المرأة البحرينية والخليجية في المجتمع الدولي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى