أخبار الجمعيةالحاضناتبروسكاي

ورشة عمل “مفاتيح النجاح في ريادة الأعمال” بجمعية البحرين لتنمية المؤسسات

د. الريفي: احرص على انتقاء الموظفين بعناية في بداية عملك واجتمع بهم يوميا

نظمت جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة برئاسة النائب أحمد صباح السلوم ورشة عمل بعنوان “مفاتيح النجاح في ريادة الأعمال”، قدمتها الدكتورة سارة الريفي الحائزة على جائزة رائدة الأعمال المتميزة عام 2016، وذلك ظهر أمس الثلاثاء في حاضنة بروسكاي ببيت التجار .
وقد لاقت المحاضرو قبولا كبيرا بسبب الأداء المتميز للمحاضر في الإلقاء والنصائح المهمة التي قدمها لرواد الأعمال من واقع خبرته العملية، وقد استعرضت الدكتورة سارة الريفي خلال المحاضرة أربعة مفاتيح للنجاح في ريادة الأعمال وهي: الاستراتيجية، التنفيذ، الموظفين، السيولة المالية “الكاش”.
وأكدت على أهمية توافر السيولة لنجاح المشروع وعمل حسابات دورة رأس المال بشكل جيد حتى لا يضطر رائد العمل لإغلاق مشروعه أو مواجهة التعثر في مراحل البداية على وجه الخصوص لأنها “مرحلة حرجة”، كما أكدت على أهمية اختيار الموظفين مبينة في هذا الصدد أن على رائد العمل اختيار موظفيه بعناية ودقة شديدة وفصلهم “فورا” في حال تقاعسهم عن أداء المهام المنوطة بهم، وقالت أن الموظف المهمل المتكاسل عن عمله المتهاون في أداء مهامه مثل “التفاحة المعطوبة” التي ستفسد جميع الموظفين وعليك إبعاده بشكل فوري ودون تردد إذا ثبت عدم صلاحه، وأكدت على أهمية اختيار الموظفين بعناية منذ البداية اتقاء للمشكلات التي قد تلحق بصاحب العمل لاحقا.
وأكدت الريفي بأن استراتيجة العمل تقوم على ثلاثة أسس وهي:
– تحديد الهدف والرؤية: يجب أن يكون الهدف من العمل محدد بشكل ممتاز فذلك يساعد على إنجاز العمل بسرعة أكبر والوصول إلى نتائج مرضية، كذلك يجب تحديد رؤية العمل بشكل واضح فذلك يساعد بناء استراتيجية منظمة للعمل.
– تحديد نوعية العملاء:من النقاط المهمة جداً في العمل هي تحديد الجمهور المستهدف فذلك يساعد على توفير الوقت ووصول رسالة صاحب العمل إلى الجمهور الحقيقي الذي من الممكن أن يخدمه.
– مواطن القوة والضعف / الفرص والتحديات: من المهم تحديد نقاط القوة في العمل وذلك للمحافظة عليها، ومن المهم معرفة نقاط الضعف لمعرفة أسبابها والعمل على تقويتها وتحويلها من نقاط ضعف إلى نقاط قوة. معرفة الفرص المتاحة تساعد على اغتنامها قبل ضياعها، ومعرفة التحديات تساعد على علاجها والتجهيز لها لإجتيازها.
وتطرقت الريفي إلى المفتاح الثاني وهو “التنفيذ”، فيجب وضع خطة سنوية مع تنفيذ شهري أسبوعي و يومي، إلى جانب تحديد المسؤوليات و الوقت المحدد و الشخص المنفذ و متابعة ما تم إنجازه، بالإضافة إلى تنفيذ الخطة التسويقية والإعلانية لزيادة المبيعات أو تثبيت العلامة التجارية في الأذهان.
وأشارت الريفي إلى المفتاح الثالث وهو “الموظفين”، فقالت بأن يجب أن يكون هناك اجتماعات دورية بشكل يومي و اسبوعي وشهري وسنوي، ونوهت بأنه يجب جذب الكفاءات للعمل وتحديد الوظيفة المناسبة لكل موظف على حسب تخصصه وقدراته ومراقبة الأداء الوظيفي فذلك يساعد على زيادة الإنتاجية.
وأكدت الريفي على المفتاح الرابع”الكاش”، والذي نقصد به السيولة المالية، الإحتياطي المالي، اصدار الفواتير والتحصيل، التسعيرة الصحيحة. وذلك بأن مراقبة الأوضاع المالية للعمل هي من أهم المفاتيح والتي تساعد على الحفاظ على الميزانية العامة للعمل وعدم التعرض للأزمات المالية.
وقد أعرب الحضور عن تقديرهم الكبير للمحاضرة ولإدارة الجمعية لتنظيمها مثل هذه الورشات المتميزة، وقد أشاد الحضور بإسلوب المحاضرة في الطرح، وفي نهاية الورشة تم فتح باب النقاش والأسئلة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى