بروسكايقصص نجاح

غدير “صانعة الجمال المنزلي”.. التي “صممت” على النجاح

“مصممة الديكور”  بدأت بـ”لاينز” .. و”بروسكاي” قدمت المساعدة

تمتلك عزيمة وتصميم كبيرين.. كما تمتلك ذوقا فنيا راقيا جعلها تتخصص في تصميم كل ما يتعلق بالمكان وتطويره، تقدم الاستشارات لمن هم على أعتاب المشاريع السكنية أو التجارية، أو حتى لمن يواجه مشكلة في التصميم أو اختيار المواد المناسبة.. آمنت بموهبتها وتمسكت بها، وتحلت بالصبر، الاجتهاد، العزيمة والإصرار فوصلت إلى ما كانت تحلم به.

هي غدير عبدالجليل الدرازي.. مصممة ديكور بحرينية، بدأت دراستها في مجال الهندسة الداخلية وحصلت على شهادة تخرج في هذه المجال من جامعة البحرين، وبعد تخرجها صممت على فتح مشروعها الخاص (لاينز).. ترى أن الديكور أو ما يسمى “بالتصميم الداخلي” هو العلم الذي يطوّع الثقافات، والقدرات المختلفة في خدمة تصميم عناصر جمالية ضمن العادات والتقاليد المتوارثة، ويعتمد على تقنيات الإبداع والابتكار، بحيث يعالج المصمم كل ما لديه من خامات، مساحات، أماكن وإضاءة لتحقيق تصميم كامل، من خلال إلمامه بالأسس والأساليب المعمارية وتقنياتها المختلفة، والمعرفة الجيدة بجميع المواد والأدوات التي سيتم التعامل معها.

بدأت غدير الدرازي مشوارها منذ 5 سنوات وعملت بشكل حر حتى قامت بإطلاق ( lines Interior) الذي بدأت به بشكل مبسط ثم توسعت في أعمالها، وما زالت حتى الآن تسعى للتعرف على كل ما هو جديد في عالم التصميم، بالإضافة إلى إقامة علاقات بين الشركات الموردة لمواد التصميم خارج وداخل مملكة البحرين.

وقبل افتتاحها للمشروع قامت بدراسة السوق جيداً لتضع خطة تتناسب وتندمج بسوق التصميم، فهي أرادت وضع بصمتها الخاصة المميزة من خلال عملها، لتجنب التكرار في المشاريع..

أما بالنسبة لدخولها إلى عالم الاستشارات فهي تعتبره جزءا لا يتجزأ من عملية التصميم، فقبل البدء في أي استشارة، لابد من فهم العميل جيداً وإعطائه الحلول المباشرة قبل عملية الاقتراح والتصميم، فمن المهم أن يحصل كل العملاء على استشارة مبدئية قبل الشروع بالعمل.

وتدير غدير مشروعها مع شريكة أخرى وهي مصممة داخلية أيضاً ، فتقوم كل واحدة بوضع الخطط وتوزيع المهام لكل مشروع على حدة، ووجود الشريك التجاري غالباً ما يساعد على تقاسم عبء العمل والجمع بين المهارات المختلفة، خصوصاً إذا كان شخص يُعتمَد عليه في المجهود والمسؤولية، وعند العمل مع شريك تجاري يمكن  للشخص إنجاز ضعف العمل.

ومن وجهة نظر المصممة غدير، فإن عالم التصميم لا يوجد به منافسة حقيقية، لأن لكل مصمم عالمه الخاص وهوية وبصمة تختلف عن الآخر،وما تحاول فعله هو إبراز هويتها الخاصة ضمن هويات المصممين البحرينيين المميزين لا أكثر. والموهبة والقدرة على الإبداع هي التي تجعل من المصمم شخص مميز عن غيره.

وكان لحاضنة بروسكاي للإعلام والإدارة التابعة لجمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، تأثير كبير على مشروع غدير (lines Interior) من خلال توفير كل مقومات النمو والنجاح لها وتحويل أفكارها المبتكرة إلى مشروع تجاري ناجح. كما وفرت الحاضنة البيئة المناسبة للمصممة غدير وقدمت لها الدعم والمساعدة كونها في بداية مراحل التأسيس. بالإضافة إلى تقديم الحاضنة لمجموعة كبيرة من الورش المتميزة على مدار الشهر والتي تُعنى بتطوير الأعمال وتقدم المنفعة لأي رائد أعمال، ومن خلال حضور هذه الورش استطاعت غدير التعرف على عدد من أصحاب المشاريع المختلفة.

تطمح غدير إلى تطوير مشروعها ونشر ثقافة التصميم في المجتمع، وتوعية الناس بأهمية دراسة الفراغات والإمتلاءات، ووضع الحلول المناسبة للعناصر وتهيئتها لتأدية وظيفتها بكفاءة، عن طريق استخدام مواد مختلفة واختيار الألوان المناسبة، وتوزيع الأثاث على مساحة البيت والاهتمام بالإضاءة، التهوية والتكييف.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى