أخبار القطاع

شركات تنظيم المعارض والفعاليات تناشد القيادة والحكومة مساندة القطاع المتضرر بشدة

اشد ممثلوا شركات تنظيم الفعاليات في مملكة البحرين صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بضرورة إسناد قطاع تنظيم الفعاليات وإدراجه ضمن الأنشطة الاقتصادية التي تشملها الحزمة المالية الحكومية، لكونها من أكثر القطاعات الاقتصادية تأثرا من تداعيات فيروس كورونا (كوفيد 19).
جاء ذلك في اجتماع افتراضي عقده ممثلوا الشركات البحرينية المتخصصة في مجال تنظيم المعارض والمؤتمرات مؤخرا لمناقشة التبعات السلبية الضخمة التي فرضتها هذه الجائحة على قطاع تنظيم الفعاليات، خاصة وان الكثير من هذه الشركات تعاني تحديات جمّة وغير قادرة على الصمود او البقاء على قيد الحياة لفترة أطول، بسبب إلغاء جميع أنواع الفعاليات من مؤتمرات ومعارض منذ شهر مارس الماضي.
وأكد المجتمعون خلال اجتماعهم الافتراضي ان بعض شركات تنظيم الفعاليات تكبدت خسائر كاملة وتوقفت عن العمل بنسبة 100% ولديها الكثير من الالتزامات المالية من تسديد رواتب وإيجارات ومكاتب وغيرها، مشددين على ان غالبية رواتب والتزامات ملاك شركات تنظيم الفعاليات تعتمد كلية على نشاط الأعمال في مجال تنظيم المؤتمرات والمعارض.
وأجمع ممثلوا شركات تنظيم الفعاليات على ان قطاع تنظيم المعارض والمؤتمرات يعتبر من القطاعات الاقتصادية الحيوية التي تدعم الاقتصاد الوطني وله مساهمات كبيرة في دفع عجلة النمو والتنمية في المملكة، خاصة وان هذا القطاع له اهمية بالغة من قبل الحكومة، والدليل على ذلك إقامة أكبر مركز لتنظيم المعارض والمؤتمرات في تاريخ المملكة والذي سيكون غرب حلبة البحرين الدولية في منطقة الصخير على أرض تبلغ مساحتها 308.700 متر مربع.
كما ناشدوا الجهات المعنية كوزارة الصناعة والتجارة والسياحة ووزارة المالية بضرورة إصدار اشتراطات لتنظيم الفعاليات من قبل هيئة البحرين للسياحة والمعارض أسوةً بقطاعي الصالونات والمطاعم، إضافة الى دعم الفعاليات لمدة لا تقل عن سنة.
وطالب ممثلوا شركات تنظيم الفعاليات ضمن مرئيات اجتماعهم بضرورة إعادة برنامج صندوق العمل “تمكين” لدعم ورعاية الفعاليات، مع الحصول على دعم قانوني ولوجستي. كما اقترحوا إنشاء صندوق مالي من قبل كل من هيئة البحرين للسياحة والمعارض وغرفة التجارة و”تمكين” لتحفيز السياحة الداخلية ودعم الفعاليات.
وأبدى ممثلوا شركات تنظيم الفعاليات تفاؤلهم من تلبية احتياجات القطاع في هذه الظروف الاستثنائية، مثمنين عالياً حرص القيادة الرشيدة والحكومة الموقرة الدائم على الارتقاء بمستوى القطاعات الاقتصادية وإسناد المتضررة والمتعثرة منها للحفاظ على الزخم الاقتصادي، مما يجعل المملكة سباقة على مستوى المنطقة والعالم في اتخاذ قرارات شجاعة وتنفيذ إجراءات مرنة من شأنها أن تنقل الاقتصاد بكافة قطاعاته الحيوية الى بر الأمان.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى