أخبار القطاع

جمعية سيدات الأعمال البحرينية تثمن كلمة جلالة الملك وتشيد بقرار “صندوق الأمل”

”صندوق الأمل” سيكون له دور مؤثر وفعال في الشارع التجاري ‏خلال فترة وجيزة
جناحي: تطوير قطاعات الصحة والأمن الغذائي تشكل العصب الحيوي ‏للاقتصاد الوطني

‏جمعية سيدات الأعمال البحرينية
ثمنت جمعية سيدات الأعمال البحرينية المضامين الإيجابية المهمة التي اشتملت عليها ‏الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد ‏المفدى حفظه الله ورعاه والتي ألقاها في افتتاح دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي ‏الخامس لمجلسي الشورى والنواب والتي حملت العديد من المعاني النبيلة والأفكار ‏الإيجابية البناءة لمملكة البحرين في مختلف الجوانب.‏
‏ وقالت الجمعية أن الكلمة اشتملت على العديد من المحاور الاقتصادية المؤثرة التي ‏تكرس للرؤية المستقبلية للمملكة بما تشمله من دعم الواضح لقطاع ريادة الأعمال ‏والشباب البحريني من الجنسين، وثمنت الجمعية الأمر الملكي السامي والتاريخي بإنشاء ‏صندوق لدعم المشاريع والمبادرات الشبابية تحت اسم (صندوق الأمل) مؤكدة أن ‏الصندوق سيكون له دور مؤثر وفعال في الشارع التجاري البحريني خلال فترة وجيزة، ‏متمنية أن يكون لعضوات الجمعية نصيبا من مساهمات الصندوق بما وضع له من ‏أهداف واضحة تنصب في مجملها على الاستثمار ودعم المشاريع والمبادرات الشبابية، ‏ورعاية الشباب البحريني، والنهوض بالاستثمارات في المجال الشبابي.‏
وثمنت الجمعية الثقة التي أولاها جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه إلى سمو الشيخ ‏ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، بمتابعة ‏تأسيس الصندوق والإشراف على أعماله.. كما نوهت الجمعية إلى دور المجلس ‏التشريعي الوطني بغرفتيه وفقا لما جاء في الكلمة السامية، وطالبت أعضاء مجلسي ‏الشورى والنواب الاضطلاع بدورهم في تعزيز المشروعات الوطنية والنهوض ‏بالاقتصاد من خلال دورهم التشريعي والرقابي.‏‎ ‎
‏ وقالت سيدة الأعمال أحلام جناحي رئيسة الجمعية “الكلمة السامية حملت العديد من ‏الأفكار المهمة والتوجيهات الثاقبة الخاصة بالعديد من القطاعات الاقتصادية، وتوجيه ‏جلالته المؤسسات الاستثمارية في القطاعين العام والخاص بتوجيه رؤوس أموالها إلى ‏المجالات التنموية ذات القيمة المضافة كان أمرا حكيما لما أظهرته ظروف الجائحة من ‏احتياجات بهذا الصدد، وخاصة فيما يتعلق بتطوير القطاع لصحي ودعم الأمن الغذائي ‏القومي”.‏
وأشادت جناحي بدعوة جلالته إلى تطوير هذه القطاعات الهامة التي تشكل العصب ‏الحيوي للاقتصاد الوطني، وتدل على نظرة إستراتيجية بعيدة المدى تستشعر مستجدات ‏الوضع الاقتصادي الحالي وتبني الأساس لمواجهة تحديات المستقبل، وأكدت أن الأمن ‏الغذائي البحريني من أهم أولويات الأمن القومي البحريني في المرحلة القادمة ونحن ‏نثمن عاليا توجه القيادة الرشيدة بهذا الصدد.‏

‏ كما أشارات إلى أن قرار “صندوق الأمل” بمثابة ترجمة حقيقية لرؤية وفكر جلالته ‏في منح الشباب البحريني الثقة الكاملة للمشاركة في قيادة الحركة التنموية في المملكة ‏باعتبارهم الثروة الحقيقية للوطن والرهان المضمون للمستقبل‎.‎‏. وقالت أن الصندوق ‏سيمثل “مبادرة نوعية” على المستوى الإقليمي ومشروع مستدام للسنوات القادمة ‏سيكون له أكبر الأثر في تطوير قطاع ريادة الأعمال، والحث على التحاق أكبر عدد من ‏الشباب بالقطاع ومن ثم تطوير الاقتصاد الوطني وتنميته.‏
‏ كما أثنت جناحي على التوجيهات الملكية السامية الخاصة بالقطاع الطبي الذي أكدت ‏الجائحة مدى أهميته يوما بعد يوم، والدور المشرف للطاقم الطبي البحريني في هذه ‏الظروف، مشيدة بالتوجيهات الملكية السامية بضرورة تطوير الخطط الخاصة بتحقيق ‏الأمن الصحي بالاستمرار في توفير أفضل الخدمات الطبية، وبإمكانيات وخبرات ‏تستبق المخاطر الصحية .. بالوقاية قبل العلاج‎.‎

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى