أخبار الجمعية

جمعية البحرين لتنمية المؤسسات توقع مذكرة تفاهم مع اتحاد الأعمال الروسي

تهدف لاستقطاب الاستثمارات والخبرات إلى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

وقعت جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مذكرة تفاهم مع الاتحاد الروسي للأعمال ‏الصغيرة والمتوسطة وذلك بهدف فتح آفاق استثمارية متبادلة وتنمية ريادة الأعمال وتعزيز وتطوير التعاون ‏والتواصل فيما بين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الروسية ونظيرتها البحرينية.‏
وجاء توقيع هذه المذكرة على هامش اجتماع لمجلس الأعمال البحريني الروسي الذي أقيم  في ‏غرفة تجارة وصناعة البحرين، حيث شارك فيه نحو 100 شخصية اقتصادية وسياسية روسية، من ضمنهم ‏اعضاء في المجلس الفيدرالي الروسي ورجال أعمال من 60 مؤسسة روسية مختلفة.‏
ووقع الاتفاقية كل من السيد أحمد صباح السلوم رئيس جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة ‏والمتوسطة، والسيد الكسندر برافرمان المدير العام للاتحاد الروسي للأعمال الصغيرة والمتوسطة، وذلك ‏بحضور عدد من الأعضاء من كلا الطرفين بالإضافة إلى عدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة ‏وصناعة البحرين برئاسة السيد خالد المؤيد، وعدد من رجال الأعمال.‏
وقال السيد أحمد صباح السلوم ” تعتبر هذه الاتفاقية انجازاً مهماً بالنسبة لنا حيث ستساعدنا في الترويج ‏للأعمال البحرينية وتنمية الصادرات لأصحاب المؤسسات وبالمقابل ستشكل فرصة مهمة للاستقطاب ‏الاستثمارات الروسية والخبرات إلى الشركات المحلية التي تحتاج الى تطوير أعمالها بشكل أكبر”.‏
وأضاف السلوم “سنسعى إلى استغلال هذه الاتفاقية والاستفادة منها بأكبر قدر ممكن، لاسيما أن الاتحاد ‏الروسي يمتلك محفظة ضخمة من التمويل والاستثمارات تبلغ قيمتها 1.2 مليار دولار. ونحن نأمل أن تكون ‏البحرين مركزاً رئيسياً لإدارة الاستثمارات والمنتجات الروسية إلى بقية منطقة الخليج والشرق الأوسط”.‏
وأكد السلوم أن “الاتحاد الروسي للأعمال الصغيرة والمتوسطة يتلقى دعماً مباشراً من قبل الرئيس الروسي ‏فلاديمير بوتين، وذلك يبشرنا بالإمكانيات التي يستطيع هذا الاتحاد القيام بها لاسيما من حيث التمويل، لذا ‏سنسعى إلى استغلال هذه الفرصة بافضل طريقة ممكنة”.‏
وأوضح أن هناك مجالات واسعة يمكن استغلالها والتي ستساهم في تقوية الاقتصاد المحلي لمملكة البحرين، ‏حيث تتوافر العديد من فرص الأعمال التجارية في السوق الروسية نظراً لحجمها الكبير. كما أن قطاعات ‏الواسع من الصناعات الصغيرة والمتوسطة المتطور يفتح آفاق استثمارية كبيرة للمؤسسات الراغبة في ‏إنشاء أعمال ذات قيمة مضافة لهذه الصناعات مثل مجالات التغليف والتجميع وحتى إعادة التصدير ‏وغيرها وذلك بالاستفادة من المميزات الصناعية التي تتيحها البحرين وكلفة الأيدي العاملة”.‏
وتابع السلوم حديثه بالقول “ستعمل الجمعية بالتنسيق مع الجانب الروسي على إقامة وتنظيم معرض ‏لمؤسسات الصغيرة والمتوسطة خلال الأشهر المقبلة بهدف خلق فرص التعارف بين المستثمرين ورجال ‏الأعمال من جهة وبين أصحاب المؤسسات من الرواد من جانب آخر، بالإضافة إلى الترويج للفرص ‏الاستثمارية المتاحة، وذلك أملاً في تعزيز نمو هذا القطاع الحيوي وتنمية التبادل التجاري في ما بين ‏البلدين”.‏
وأكد على أن الجمعية ستبذل قصارى جهدها للاستفادة من مثل هذه المبادرات بهدف فتح آفاق استثمارية ‏جديدة وتنمية ريادة الأعمال وتعزيز وتطوير التعاون والتواصل فيما بين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ‏الروسية ونظيرتها البحرينية.‏
وذكر السلوم أن الجانب الروسي يمتلك خبرات واسعة في مجال تطوير الأعمال ودعم المؤسسات الصغيرة ‏والمتوسطة، وسنسعى إلى الاستفادة منها وتطبيق أبرز البرامج الناجحة.‏
وتهدف مذكرة التفاهم التي وقعها كلا الطرفان إلى تبادل الخبرات ونشر أفضل الممارسات في مجال دعم ‏المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بما في ذلك توفير الدعم الإئتماني والمعلوماتي للمؤسسات، ومساعدتها ‏على الترويج والتسويق لمنتجاتها، بالإضافة إلى تطبيق برامج تعليمية ومهنية في مجال ريادة الأعمال، ‏وتشجيع المؤسسات على التصدير.‏
وبموجب هذه المذكرة، سيعمل كلا الطرفان على توفير المساعدة في مجال تطوير التعاون والاستشارة بين ‏مجتمع الاعمال في كلا البلدين، بالاضافة على تسهيل استكشاف فرص الاعمال وتطوير التعاون في مجال ‏المعارض والفعاليات الاقتصادية.‏

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى